ما هو البردقوش وما هي فوائده

0

البردقوش

البردقوش (بالإنجليزية: Marjoram)، أو ما يُعرف بالزعتر البريّ أو المردقوش الحلو؛ وهو من الأعشاب التي تنتمي إلى فصيلة النعناع أو الفصيلة الشفوية (بالإنجليزية: Lamiaceae)؛ التي استُخدِمت أعشابها على مدى القرون كمُنكِّهات للطعام، ولحفظ الأغذية، ولأغراض طبيّة أيضاً، وذلك لامتلاكها بعض الخصائص الشفائية والوقائية، وعلى الرغم من الارتباط الوثيق بالأوريجانو، إلّا أنّهما مختلفين، ويشيع استخدام كلاهما في الوصفات اليونانية ووصفات البحر الأبيض المتوسط، لكن تجدر الإشارة إلى أنّ البردقوش أكثرُ حلاوةً، بالإضافة إلى أنّه يمتلك أزهاراً كثيرة، كما يوفر العديد من الفوائد الصحيّة.

وقد استُخدِمت أزهاره عشبة البردقوش، وأوراقها، وزيتها لصنع الأدوية، كما استخدم زيتها كمنكّه للطعام، وفي الصناعة أيضاً؛ مثل: الصابون، وفي مستحضرات التجميل، والغسولات، والعطور، ومن الجدير بالذكر أنّ عشبة البردقوش تمتاز بنكهة نعناع عِطرية واضحة مع مرارة خفيفة، كما يرجع موطنها الأصليّ إلى قبرص وجنوب تركيا، لكنّها تُعدّ حالياً عشبة شعبية تُزرَع بكثرة في دول البحر الأبيض المتوسط وجنوب أوروبا، ويغطّي أريجُها سفوح التلال في إيطاليا، واليونان، وفرنسا

فوائد البردقوش

يُقدم البردقوش العديد من فوائد الصحيّة، كما أنّ استهلاكه بكمياتٍ كبيرة يمكن أنّ يعزز بشكلٍ ملحوظٍ من استهلاك المُغذيات الدقيقة (بالإنجليزية: Micronutrient)، وفيما يأتي بعض الفوائد التي يُقدمها البردقوش للجسم

  • الحفاظ على صحة المعدة: حيث يحمي البردقوش بطانة المعدة من التدمير، عبر ضمان التدفّق المناسب لعصارة، وأحماض المعدة، وعصارة المرارة أو الصفراء المسؤولة عن معادلة الأحماض إلى المعدة، مما يحميها.
  • توسيع الأوعية الدموية: حيث إنّه يُوسّع ويَرخي الأوعية الدموية؛ فيُسهِل من تدفق الدم، ويُقلِّل من ضغط الدم، ممّا يُقلِّل من الإجهاد على جهاز الدوران ككل، وبالتالي يخفض من خطر الإصابة بأمراض القلب، وتصلّب الشرايين، ونزيف الدماغ (بالإنجليزية: Brain hemorrhage).
  • المساعدة على إبادة الفطريات: حيث يمكن لاستهلاك البردقوش أن يمنع نمو الفطريات، ويساعد على علاج الالتهابات الفطريّة، ممّا يساهم في علاج بعض الأمراض الجلديّة الفطريّة، ومن الجدير بالذكر أنّه يساعد على العلاج من مرض الزُحار (بالإنجليزية: Dysentery) أو الإسهال الدمويّ.
  • المساهمة في الدورة الشهرية: حيث يمكن أن يساعد تناول البردقوش على تحفيز تدفق الدم لمنطقة الحوض والرحم، وهذا بدوره قد يُخفِّف من الأعراض المصاحبة للدورة الشهرية؛ كالصداع، وآلام البطن، والدوخة، وتقلبات المزاج.
  • مقاومة البكتيريا والفيروسات: حيث يمكن له أن يكون مفيداً تماماً في تخفيف احتقان الأنف، والحنجرة، والبلعوم، والشعب الهوائية، والرئتين الناجم عن الزكام والعدوى الفيروسية.
  • المساعدة على إدرار البول: حيث إنّ استهلاكه يزيد من تنظيم عملية التبوّل وكمية البول، ممّا يساعد على إزالة المياه الزائدة، و الصوديوم، وحمض البول أو ما يُعرف بحمض اليوريك، والأملاح الصفراء، بالإضافة إلى السموم الأخرى من الجسم، كما أنّ زيادة التبول ترتبط بتقليل ضغط الدم، وتنظيف الكلى، وتقليل الدهون.

أضرار البردقوش

على الرغم من الفوائد العديدة للبردقوش، إلاّ أنّ لهذه العشبة أيضاً عدداً من الأضرار المُحتمَلة، ومنها ما يأتي:

  • إبطاء معدل ضربات القلب: أو ما يُعرف ببطء القلب (بالإنجليزية: Bradycardia)، حيث يمكن أن يؤدي استهلاك البردقوش بكمياتٍ طبية إلى إبطاء دقات القلب، ممّا قد يسبب مشكلة للأشخاص الذين يعانون من بطء معدل ضربات القلب.
  • التأثير في مستويات سكر الدم: حيث إنّ استهلاك البردقوش بكمياتٍ طبية قد يؤثر في مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري، لذلك يجب مراقبة علامات انخفاض السكر في الدم (بالإنجليزية: Hypoglycemia) في مرضى السكري الذين يستخدمون البردقوش طبيّاً.
  • المساهمة في انسداد الجهاز الهضميّ: حيث إنّ البردقوش قد يسبب احتقاناً في الأمعاء عند استخدامه بكمياتٍ طبية، ممّا قد يسبب مشاكل للأشخاص الذين يعانون من انسداد في الأمعاء.
  • زيادة القرحة:حيث إنّ البردقوش قد يزيد من إفرازات المعدة والأمعاء عند استخدامه بكميات طبية، كما تجدر الإشارة إلى وجود قلق من أنّ يؤدي ذلك إلى تفاقم القرحة. تفاقم الحالات الرئوية:
  • حيث إنّ البردقوش قد يؤدي إلى زيادة إفرازات السوائل في الرئة عند استخدامه بكميات طبية، كما تجدر الإشارة إلى وجود قلقٍ من أنّ ذلك قد يؤدي إلى تفاقم بعض أمراض الرئة، مثل: الربو أو النفاخ الرئوي (بالإنجليزية: Emphysema). زيادة النوبات: إذ تجدر الإشارة إلى وجود قلق من أنّ استخدام الكميات الطبية من البردقوش يمكن أن يزيد من خطر حدوث النوبات.
  • تهديد الحمل: حيث يمكن للبردقوش أن يسبب بدء دورة الطمث عند النساء الحوامل أيضاً؛ لذلك تُعدّ هذه العشبة غير آمنة لهم ويجب تجنّبها، لكن لا تتوفر معلومات كافية عن وجود ضرر أو عدمه على المرضع، لذلك يفُضَّل تجنبها أيضاً، كما يجب تجنب إعطائها للأطفال وذلك لاحتمالية كونها غير آمنة لهم.
  • المساهمة في اضطرابات النزيف: فقد يؤدي تناول الكميات الطبية من البردقوش إلى إبطاء عملية تخثّر الدم، بالإضافة إلى زيادة فرص حدوث الرضوض (بالإنجليزية: Bruising) والنزيف لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نزيف. ا
  • لتعرّض للحساسية: حيث يمكن أن يسبب استهلاك البردقوش ردود فعل تَحسسيّة لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه الريحان، ونبتة الزوفا (بالإنجليزية: Hyssop)، والخزامى، والنعناع، والأوريغانو (بالانجليزيّة: Oregano)، والميرمية، ونباتات أخرى من الفصيلة الشفوية. التأثير في الجراحة: حيث إنّ تناول الكميات الطبية من البردقوش يمكن أن يؤدي إلى زيادة خطر النزيف أثناء وبعد الجراحة، لذلك يجب التوقف عن استخدام البردقوش طبياً قبل أسبوعين على الأقل من موعد الجراحة المُحد

قد يهمك ايضا

Leave A Reply

Your email address will not be published.