لماذا يعد قرار إنجاب طفل لإنقاذ العلاقة الزوجية خاطئا؟

0 6

يلجأ بعض الأزواج والزوجات إلى إنجاب طفل صغير، من أجل إنقاذ العلاقة الزوجية من الخراب، الأمر الذي لا يعد غير عادل للطفل فحسب، بل كذلك يزيد من فرص حدوث مشكلات بين طرفي العلاقة، مثلما نكشف الآن.

تغير الأولويات

بينما تتغير أولويات الزوجين بعد الإنجاب، تصبح مهمة الطرفين من أجل الاتفاق على كيفية تنشأة الطفل أكثر صعوبة، خاصة مع تغير الظروف الاقتصادية التي تحتم وضع نفقات الطفل في أولوية الإنفاق.

قلة وقت الكلام

تحل الأزمات في العادة بالحديث بين الطرفين، ما يصبح أكثر صعوبة عند الإنجاب، حيث يصعب إيجاد الوقت الملائم للتواصل والنقاش من أجل حل النزاعات بين الزوجين.

طرف يبذل الجهد أكثر

حدوث أزمات بين الطرفين تسهل كثيرا من فرص إلقاء اللوم، حيث يمكن لطرف أن يشعر بأنه الأكثر بذلا للجهود، وخاصة تلك التي تتعلق بتربية الطفل الصغير، لتشتعل الأزمات بين الطرفين بدلا من إخمادها.

اختلاف وجهات النظر

تتعدد طرق التربية التي يخضع لها الطفل الصغير، والتي قد تختلف طبقا لثقافة كل أب وأم، من هنا تندلع الأزمات بين الطرفين، وخاصة عندما تتواجد المشكلات بينهما في الأساس.

الغيرة

على الرغم من أن العلاقة الوثيقة بين الأم والطفل تظهر بصورة لا إرادية عند الإنجاب، فإنها تأخذ وقتا أطول لتحدث بين الأب وطفله، لذا يميل الأب في بعض الأحيان إلى الغيرة من اهتمام الأم بالطفل، لتحدث المشكلات.

مشكلات عائلية

من الوارد أن تتدخل أطراف الخارجية من العائلة في أمور تربية الطفل الصغير، حيث يوجه البعض تعليقات سلبية للأم والأب، من شأنها أن تزيد من التوتر بين الزوجين.

تحول في الهرمونات

تحدث التغيرات في نسب هرمونات الأم بصورة طبيعية خلال الحمل وبعد الولادة، وهي التغيرات التي تزيد من فرص مرور المرأة بمشاعر سلبية، تزيد من حدة التعامل وسوء العلاقة مع الزوج في كثير من الحالات.

علاقة سامة

من الوارد أن يكون الخيار الأنسب للزوجين هو الطلاق، ولكن الأمر يبدو مختلفا عندما ينجبان طفلا، حيث يؤدي إلى استمرار العلاقة السامة بين الطرفين حتى بعد الطلاق، نظرا لوجود عامل مشترك بينهما هو الطفل الصغير، ما يكشف عن خطورة الإنجاب من أجل إنقاذ علاقة الزواج.

قد يهمك أيضا|

Leave A Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.